الثلاثاء يونيو 22 2021
1 فبراير، 2021

استنتاج بعض العبر الصحية من حياة ونيستون تشرتشل

د. نبيل العسة

اختصاصي في أمراض غدد الصم والسكري

صدر العديد من التصورات الحياتية عن ونيستون تشرتشل بالمقارنة مع روزفلت. لقد كان داعماً للديمقراطية الغربية في مؤتمر يالطا ضد ستالين الذي أراد أن يحتل قسما ً كبيرا ً من اوروبا لقد قاوم تشرتشل بينما ضعف روزقلت ربما بسب وجود ارتفاع ضغط الدم لدى روزفلت الذي أدى بعد ذلك إلى نشبة وعائية دماغية.

هناك وقائع عديدة مثيرة في حياة تشرتشل لقد تابع طبيب تشرتشل الخاص اللورد موران صحته أثناء الحرب و ألف كتاباً مهماً حول ذلك بعنوان “صراع من أجل الحياة” 940 – 1965.

إن لهذا العنوان معنى مزدوجاً فهو يروي عن حياة الديموقرطية الغربية و عن حياة تشرتشل ذاته.

أجري العديد من الدراسات عن المتلازمة الاستقلابية و مكوناتها العديدة و خاصة البدانة البطنية منها (الكرش) التي كان يتمتع بها تشرتشل بنصيب وافر منه.

لقد كان طبيب تشرتشل الخاص يدرك عوامل الخطر التي قد تفاقم تدهور صحته و التي لم يفصل فيها في كتابه بل تطرق إلى معلومات عامة معروفة. فقد أصيب تشرتشل بنشبات وعائية صغيرة متعددة أثناء تولية منصبه لكنه شفي منها، كما كشفت تبدلات مرضية في فحص قعر العين عندما اشتد مرضه لكن لم تكن لديه دلالات نوعية على ارتفاع ضغط الدم الشديد لم نكن نعرف ما إذا كان لدى تشرتشل ارتفاع شديد في الضغط أو زيادة في الكولسترول أو اضطراب في شحميات الدم. ومن المتوقع أن يكون لديه ارتفاع في شحميات الدم بسبب تناول الكحول ويمكن إجمال حالة تشرتشل الصحية بما يلي:

  1. أزمة قلبية في واشنطن أثناء حدوث الهجوم على بيرل هاربر.
  2. أصيب بحالة شديدة الخطورة من ذات الرئة.
  3. حدثت نشبتان دماغيتان الأولى عام 1949 و الثانية عام 1953.
  4. أجريت له جراحة بطنية دون تفاصيل عنها قد لا يكون لها علاقة بمرضه المزمن.

و إن تشرتشل الذي كان رئيساً لوزراء بريطانيا أثناء حرب 1940 توفي عام 1965 عن عمر يناهز 90 عاماً. إن مثل هذه الحياة الطويلة مع المرض يعني وجود عوامل خطر عديدة  و سورات مع المرض.

و من المثير في حياة تشرتشل أيضاً أنه كان يدخن سيجار هافانا 5 – 8 يومياً و إدمانه على  الوسكي و الشمبانيا و بدانته البطنية و كلها عوامل لا تطيل حياة أحد.

فما هي العوامل الأخرى التي دعمت صحته في حياته رغم خط حياته السئ ؟؟؟

من المعروف أن تشرتشل مارس فن الرسم في الأربعين من عمره و أبدع رسوماً جميلة للأمكنة التي زارها خلال الحرب و بعدها ثم أصبح لهذه الرسوم قيمة فنية و مادية عالية.

كما كان لتشرتشل هوايته في أعمال البناء و رصف القرميد.

نستنتج أن من المفيد أن يقوم الإنسان بهوايات و فعاليات مرخية للأعصاب كالرسم و البناء لتحقيق حياة طويلة.

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق