الإثنين أكتوبر 25 2021
19 أكتوبر، 2020

التهابات فيروس كرونا و العين

 

البروفيسير الدكتور ألكسندر آرثر

إستشاري طب العيون

 

يوصي الدكتور أنتوني فوسي مستشار رئيس الولايات المتحدة في فرقة عمل فيروس كرونا في البيت الابيض واستاذي في معهد  الطب المناعي FAESفي عام 1979، بارتداء النظارات بالإضافة إلى الأقنعة الواقية. حيث أظهرت بعد المعلومات حول ارتباط العين بالأصابة بفيروس كرونا و غيرها من الفيروسات و الأمراض الشبيهة بالإنفلونزا (ILIs)، كما صرح أن أول مريض و عامل في الرعاية الصحية في الصين عام 2019 بإصابته بالفيروس عبر ملتحمة العين.

كيف تنتقل عدوى فيروس كورونا للعين الخارجية بالنسبة للأشخاص الأصحاء:

  1. يجب أن توجد مستقبلات للفيروس على العين الخارجية (بوابة الدخول).
  2. يجب أن تكون الجرعة المعدية عالية بما يكفي للسماح للفيروس بنقل العدوي.

بوابة الدخول : ويمكن لفيروس كورونا الالتصاق بخلايا داخل الجسم من خلال “مستقبلات ACE”، وتوجد هذه المستقبلات في الرئتين والجهاز التنفسي، لكن العلماء وجدوا أن العين تنتج أيضًا “مستقبلات ACE-2” و الانزيم “TMPRSS2” مما يجعلها هدفاً للفيروس.

و يمكن الاصابة بالفيروس عبر القرنية و ليس عبر الخلايا الظهارية للملتحمة، مما يقلل المساحة المحتملة للاقتران بالقرنية (حوالي 0.12 سم 2 مقارنة بـ 110 م 2 من مناطق الأنف والأذن والحنجرة). كما أن كمية فيلم الدموع امام القرنية في العين هي التى تكون السبب في الوقاية من الفيروسات بعكس الجفاف في العين قد يكون سبب كبير في الاصابه بالفيروس.

لم يتم نشراي تقريرحول الجرعة المعدية والوقت الكافي  للإستقرارالفيروس على المستقبلات  (CDC 05/2020)، الحمل الفيروسي للمصابينSARS-COV-2 ,  والذين يعانون بأعراض قدرب( 7.99*104) للذين تم فحصهم  بمسحات للحلق لكل مل و( 7.52*10 (لكل مل من مجسات اللعاب ، و  كما أن احتمال الاصابة بالفيروس من خلال العين للأشخاص الذين لديهم مناعة عالية منخض جداً. وأن اصابة العين بكمية من الرذاذ تبلغ نسبتها 1 مل غيرمنطقية ولا تسبب الإصابة بالعدوي حيث أنه في هذه الحالة لا توجد مستقبلات بشكل كافي.

إصابة العاملين في مجال الرعاية الصحية عن طريق العين:

بنسبة للقوارض (الحيوانات) ممكن أن يسبب الإصابة بالفيروس (التهاب الأوعية الدموية الأولي و ضمور في العين، والتنكس العصبي الشبكي الثانوي). و عند البشر تكون الاصابة في الجزء الخارجي للعين حيث تم تحديد الفيروس في فيلم الدموع من جائحة مرض SARS-COV في عام 2002-2003 في هونغ كونغ وسنغافورة.

كما لوحظ بعض الاعراض التى سسبها الفيروس مثل التهاب الملتحمة الجريبي غير المحدد ، واحتقان الدم،  و سيلان الدمع بنسبة 31 ٪ ، ولكن التعرف على الفيروس من السائل المسيل للدموع كان منخفضًا (5.2 ٪). وقد اشارت  التقارير الاعلامية عن ظهور مظاهر مرضية خطيرة مثل التهاب الملتحمة النزفي الحاد والغشائي وكذلك التهاب الأوعية الدموية في الشبكية مع نزيف دقيق داخل الشبكية. كما انه لم يتم نشر اي معلومات حول التهاب العصب البصري،و بالتالي فإن احتمال الاصابة بالعدوي للأشخاص من خلال فلم الدمع صئيل جداً.

أن ارتفاع معدل الوفيات في العالم قد اثار اهتمام الاعلام و السياسيين، و لكن مقارنةً بالامراض الوبائية الاخري مثل  فيروس سارس فأن فيروس كرونا قد سجل أقل نسبة وفيات على مستوي العالم تصل إلى  0.2%.

كما شملت  إجراءات مكافحة العدوى مجال طب العيون :بالتباعد الاجتماعي في غرف انتظار المرضي، و الالتزام بتطهير المتكرر لمناطق التى يكون فيها الاتصال، والفرز، والتصوير الحراري ، و الحرص على ارتداء أقنعة الوجه للمرضى والموظفين والعاملين في مجال الرعاية الصحية، و عزل المرضى الذين تظهر عليهم الأعراض ، وإلغاء الاستشارات الغير الضرورية، تقسيم الموظفين لتجنب المخالطة في مكان العمل ، بالأضافة إلى الحرص الدائم على غسل الايدي بشكل متكرر.كما أن ارتداء القفازات طوال اليوم عن طريق المرضي الذين لديهم قلق من الاصابة بالعدوي لا يتماشي مع توصيات منظمة الصحة العالمية فقد تسبب بالالتهابات البكتيريا للجفون .

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق