الثلاثاء يونيو 22 2021
10 يونيو، 2021

التهاب عصب الوجه السابع (شلل بيل/شلل الوجه النصفى)

د.ريهام محمود الجافى

إستشارى الطب الطبيعى و التأهيل

يُعد إلتهاب عصب الوجه السابع و المعروف (بشلل بيل/شلل الوجه النصفى) من أكثر أسباب الضعف الحاد لعضلات الوجه  شيوعًا ، يتأثر به كلا الجنسين بالتساوي وقد يحدث في أي عمر  ، يؤثر شلل الوجه النصفي على جانب واحد فقط من الوجه ؛ ومع ذلك ، في حالات نادرة ، يمكن أن تؤثر على كلا الجانبين. تظهر الأعراض فجأة على مدى 48 – 72 ساعة فى صورة عدم قدرة على السيطره على عضلات الوجه للجهه المصابة فينتج إنحراف بزاوية الفم للجهه الغير مصابة و عدم قدرة على إغلاق العين على الجهه المصابه وغير ذلك ثم يبدأ التحسن بعد بضعة أسابيع ، مع استعادة بعض أو كل وظائف الوجه في غضون ستة أشهر. ولكن فى  بعض الحالات ، يستمر ضعف العضلات لفترة أطول أو قد يكون دائم.

سبب شلل الوجه النصفي غير معروف ولكن وجد أنه يظهر تورم والتهاب في العصب السابع لدى الأشخاص المصابين بشلل الوجه النصفي (شلل بل).

يعتقد معظم العلماء أن إعادة تنشيط عدوى فيروسية (خامدة) قد تسببه. يُقترح أن ضعف المناعة من الإجهاد أو الحرمان من النوم أو الصدمات الجسدية أو المرض البسيط أو متلازمات المناعة الذاتية هي المسببات الأكثر احتمالاً.

بالنسبة للأفراد المصابين بشلل الوجه النصفي حديثاً ؛فإن إعادة التأهيل سواء كانت دوائية أو الفيزيائية مهمة للغاية والتي تشمل العلاج الطبي بالكورتيزون وهو فعال للغاية ويمكن أن يزيد من احتمالية استعادة وظيفة العصب السابع. قد تزيد الأدوية المضادة للفيروسات (بالإضافة إلى الكورتيزون) من احتمالية استعادة وظائف عصب الوجه السابع ، كما يمكن إستخدام المسكنات مثل الأسبرين أو الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين التى قد تخفف الألم. يوفر العلاج الطبيعي أو تدليك الوجه أو الوخز بالإبر تحسًنا في وظيفة العصب الوجهي ووظيفة العضلات والألم.

عامل آخر مهم في العلاج هو حماية العين. يمكن أن يضعف شلل الوجه النصفي قدرة الجفن الطبيعية على الوميض ، مما يترك العين معرضة للتهيج والجفاف. من المهم الحفاظ على رطوبة العين وحمايتها، خاصة أثناء الليل. لذلك وجب إستخدام قطرات ترطيب العين ، مثل الدموع الاصطناعية أو المراهم أو المواد الهلامية للعين و تغطيتها أثناء النوم.

إن تحسن الأفراد المصابين بشلل الوجه النصفي يكون جيد جدًا بشكل عام. تظهر الدلائل السريرية على التحسن في غضون ثلاثة أسابيع في 85٪ من الحالات ، ويستعيد معظم الأفراد في النهاية وظائف الوجه الطبيعية. قد يعاني بعض الأفراد من ضعف خفيف في الوجه أو يظهر عليهم ضعف متوسط إلى شديد.

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق