الإثنين أكتوبر 25 2021
22 أكتوبر، 2020

الماء الازرق /الاسود – زرق العين

قسم العيون في المستشفى الأهلي

عندما يصبح الضوء ظلاما

تخيل انك جالس في غرفه مظلمة وعينيك مغلقة – لن ترى إلا الأسود واينما تحرك عينيك أو رأسك فلن بتغير هذا الانظباع – فقط الاسود. هذا مايحدث في الزرق (مرض ارتفاع ضغط العين). لا حكه ولا ألم ونادرا ما يسبب صداع وفي أغلب الأحوال يحافظ على الرؤي’ المركزية إلي ان يتقدم المرض ولا ترى شيئا ,,  فقط أسود

الجلوكوما مرض يصيب العصب البصري المسئول عن الرؤيه والعصب البصري جزء من نسيج المخ والجهاز العصبي المركزي لذلك وعند تلف الالياف العصبية  في العصب البصري لا يمكن إصلاحها او استعادتها او علاجها –أي  انه تلف كامل نسبه 100% إذا حدث. ولذلك الوقايه هامه جدا وكذلك التشخيص المبكر بواسطة طبيب  متخصص – لكل المرضى بعد سن  40 سنه ( او ربما في عمر أقل في المرضى الذين لديهم تاريخ مرضي للجلوكوما في العائله )

ويشمل  التشخيص قياسات نزولا الى واحد من الألف من الميليمتر في قرائات القياسات الرقمية في مجموعه اجهزة اساسيه متكامله متوفرة في اماكن قليلهة في دولة  قطر. ولم يعد قرار التشخيص او علاج الجلوكوما سواءا بالقطرات او بالجراحة معتمدا على خبرة الطبيب فقط كما كان من قبل  ولكن اساسا على النتائج المعتمدة والمحسوبه بدقة  و أعتمادا علي الحسابات الأحصائية و الرقمية لهذة الأجهزة المتطورة المستعملة في التشخيص و الإكتشاف المبكر للمرض حتي قبل حدوث أي  أعراض

الجلوكوما هي السبب الأكثر شيوعا  للعمى بدون امراض معدية في العالم العربي لانها في النهاية تقضي على العصب البصري المسئول عن الرؤيه –  على عكس الماء الابيض والذي يعالج بالجراحة والرؤيه تعود بعد إجراء الجراحة  و إعادة تأهيل المريض بصريا

في الجلوكوما ,, تلف العصب البصري يرجع الى ارتفاع ضغط العين و في أغلب الاحوال ديناميكية حدوث هذا التلف بالغة التعقيد  . يتم التحكم في ضغط العين الطبيعي  ( 10-12 ملم زئيبقي )  عن طريق توازن  بين إفراز السائل المائي للعين بواسطة الجسم الهدبي  والذي يقع خلف القزحية  ويبن خروجه من العين في مسار حول عدسة العين    وخلف اطراف القرنيه الى زوايه الغرفه  الاماميه للعين وقنوات خاصه ومنها الى مجرى الدم الرئيسي.

وهناك  انواع من الجلوكوما – إما الوراثيه والخلقيه التي تحدث بعد الولادة و إما الاكثر شيوعا و التي تحدث بدءا من العقد الخامس في العمر للكبار

ألحديث في هذا المقال يتناول الجلوكوما التي تحدث في كبار السن  ونذكر هنا أن العمي الذي قد ينتج عنها يمكن تجنبه

لماذا تعتبر الجلوكوما مرضا  خطيرا للانسان :

  • – تاخر ظهور يقع معتمة في مجال الابصار – وذلك لتغطيه البقع التي تظهر في مجال الإبصار في  إحدي العينين  بالمجال السليم في العين السلميه.
  • – تاخر الشكوى من حدة الابصار رغم وجود المرض و ذلك لأن الجلوكوما تؤثر علي الألياف العصبية المسئولة عن مجال الرؤية في العصب البصري قبل الالياف المسئوله عن مجال الابصار
  • – إحتمال حدوث تغيرات مرضية قي الشبكية نتيجة إنسداد في الاوعيه الدموية الوريديه  للشبكية

 العوامل المهيئة لمرض الجلوكوما في الأشخاص البالغين

  • تقشر العدسه وهو عبارة عن ترسبات قشريه ميكروسكوبية تميل الى اللون الأبيض – الرمادي والتي قد تترسب في اماكن كثيرة داخل العين ومنها قنوات تصريف السائل المائي وتودي الى ارتفاع الضغط
  • في العيون التي تعتبر نسبيا صغيرة قطريا مع وجود عدسة العين ( كبيره نسبيا ) – كذلك في حالات حدوث نزيف داخل العين قد يحدث مايسمى الزرق ذات الزاويه المنغلقة  – وهذا قد يصاحبه ارتفاع في ضغط العين الى 60-80 ملم زئيبقي  وقد يكون مصاحبا لصداع و غثيان  وألام شديدة وتدهور في مستوي الرؤية  واذا لم يعالج سريعا بالطريقه الصحيحه يؤدي الى العمى
  • في العيون ذات الحجم الكبير نسبيا – تحدث اكثر الحالات الزرق ذات الزاويه المنفتحة ويكون أرتفاع ضغط العين ببطء وتدريجي ولا يصاحبها ألم و هذا النوع يحدث   بعد سن 40 . و هذا النوع هو الأكثر شيوعا في دولة قطر ويتم التشخيص في الفحوصات الدوريه لدى طبيب العيون المختص.

كيف يتم تشخيص الجلوكوما :

اولا : قياس ضغط العين واكثرها مصداقية عن  طريق تسطيح القرنيه مع الأخذ في الاعتبار سمك القرنيه واضافه لوغاريتمية ذات صلة بسمك القرنية  للحصول على القراءة الفعلية لضغط العين – وهذه الطريقه موجودة في مراكز طبية محدودة  في دولة  قطر

ثانيا : فحص مجهرى للعين بواسطة ” المصباح الشقى الضوئي”  واكتشاف التغيرات الأكلينيكية  التي قد تكون مؤهله لحدوث الزرق او التغيرات التي حدثت  بالفعل وتشمل على سبيل المثال عمق الخزانة الاماميه للعين واتساع زاوية الخزانه الاماميه وجود تقشرعدسة العين و كذلك  التغيرات الحادثه في رأس  العصب البصرى.

ثالثا : فخص مجال الإبصار وهو هام لمعرفة النقص الوظيفي للعصب البصرى , كما انه أكثر أهمية في متابعه المرض و تقييم مدي الإستجابه للعلاج مع مراعةتثبت كل المعطيات في جميع مرات إعادة الفحص من أجل المصداقية في المقارنة

رابعا : الفحص بجهاز خاص لمجال الابصار ( باستخدام تردد مضاعف و محفزات بصرية) وهذا يساعد علي الأكتشاف المبكر للزرق.

خامسا : تصوير رقمي لرأس العصب البصري و سمك طبقات الالياف البصريه عن طريق الاشعة المقطعية  الضوئية – وتتميز هذه الاجهزه بامكانية إعادة  التصوير بنفس المعايير  السابقه لأغراض المتابعة و المقارنة

 

.ولا يجوز الاعتماد على طريقه واحدة  فقط ولكن على تحليل وتدقيق النتائج من كافه الاختبارات المذكورة

 

 

 

 

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق