الثلاثاء يونيو 22 2021

المستشفى الأهلى يتفوق في مجال زراعة الأسنان بدقة وجودة عالمية

يجري المستشفى الأهلي بالدوحة زراعة عظام الأسنان والاسنان بدقة و جودة عالية وفقاً لأحدث ما توصل له طب زراعة الأسنان عالمياً مثل نظام straumnn و نظام زمر zummer  الأمريكي، حيث تعتبر زراعة عظام الأسنان أو تطعيم عظام الفك هي العملية الاساسية التي يتم إجراؤها لزيادة كثافة ومساحة العظام في الفك الذي يثبت الأسنان باستخدام واحد أو أكثر من خيارات تطعيم العظام المختلفة، وقد تتطلب جراحات الأسنان المعروفة أيضا باسم جراحات الوجه والفكين نمو العظام في الفك العلوي، مثل زيادة الجيوب الأنفية أو تكبير الحافة.

إن تحسن التكنولوجيا الخاصة بعملية زراعة عظام الأسنان وتطورها المستمر لا يؤدي فقط إلى تعزيز نمو العظام الجديد، بل إلى النمو المتحكم فيه للحصول على أفضل النتائج. يمكن لتطعيم العظام أن يخلق فرصا جديدة لتحسين وظيفة الفم وابتسامة أكثر جاذبية.

و من جانبة ذكر الدكتور طلال رنة استشاري جراحة الوجه و الفكين بالمستشفى الأهلي، أن الطعم العظمي قادرا على تحفيز نمو العظام اللازم لإعادة تشكيل الفك وإعداده لزراعة الأسنان، و تستخدم هذه الغرسات لاستبدال الأسنان المفقودة، وتتطلب كثافة عالية في عظام الفك التي سوف تستقر عليها الغرسة السنية.

كما يحذر استشاري جراحة الوجه و الفكين من خطورة الاثار التى تنتج عن فقدان الاسنان ، مضيفا:إذا فقد الشخص أحد الأسنان فيكون من الطبيعي أن ينكمش عظم الفك أسفل هذا السن حتى تقل مساحة اللثة ولا تتعرض الأنسجة للتلف في المستقبل، وهذه العملية طبيعية وتحدث تلقائيا عندما لا يمكن أن يحدث التحفيز الطبيعي لنمو العظام الناجم عن قوة مضغ الأسنان، ويمكن أن تكون النتيجة هي صغر عرض العظم بنسبة 25% في السنة الأولى وحدها بعد فقدان الأسنان ثم تزداد هذه النسبة تدريجيا، و تعتبر زراعة عظام الأسنان عملية مرافقة للمرضى الذين يبحثون عن تعويض أسنانهم قبل عملية الزراعة، وترافق هذه العملية دوما زراعة الأسنان، لأن غرس الأسنان يتطلب مساحة وكثافة معينة في عظام الفك.

و اوضح الدكتور طلال رنة أن فقدان العظام التدريجي من الممكن أن يؤثر على صحة  الفم من خلال انخفاض في نسيج اللثة، كما أن فقدان الاسنان و العظام قد يتسبب في تغيير مظهر الوجه إذا اختفت المسافة بين الأنف والذقن بشكل ملحوظ مع مرور الأعوام.

و لذلك عندما يفقد المريض بعض الاسنان نقوم بتدارك الأمر بعمل تطعيم العظام بالمواد التي تحفز نمو العظام الجديدة في موقع السن المفقود، لأن التطعيم قد يمنع فقدان العظام المفرط ويسمح بزراعة الأسنان في المستقبل.

أن إجراءات التطعيم تختلف على حسب الموقع في الفم، ودرجة فقدان العظام، وما إذا كان التطعيم يحدث مباشرة بعد إزالة السن أو إذا مر بعض الوقت بعد فقدان الأسنان. لذلك نعمل على تحديد بعض العوامل التي تؤثر على نوع زراعة عظام الأسنان المطلوب قبل تنفيذ الإجراء. هذه العوامل تشمل ،موقع السن أو الأسنان المفقودة داخل الفم، درجة كثافة عظام الفك ومساحتها، سرعة التئام التطعيم العظمي، فترة بقاء العظام بعد فقدان السن.

 

زراعة عظام الأسنان قبل الإجراءات التعويضية

و اشاد الدكتور طلال بأهمية عمليات زراعة الاسنان بنسبة للأشخاص الذين لديهم حاجة ملحة لهذا النوع من العمليات حيث أن زراعة عظام الأسنان أيضا توفر أفضل خيار لاستبدال الأسنان في طب الأسنان التجميلي وهو زراعة الأسنان. منذ ظهوره هذه العملية منذ أكثر من ثلاثة عقود، ازدادت شعبية زراعة الأسنان بين المرضى وأطباء الأسنان من حيث مظهرها الطبيعي ومتانتها وإمكانية تطبيقها مع عدد من خيارات استبدال الأسنان الأخرى مثل جسور الأسنان وتلبيس الأسنان وأطقم الأسنان المستندة على الزراعة.

 

و أوضح أن غرس الاسنان تتطلب تتطلب الحد الأدنى من العظم في الموقع للحصول على مرسى مناسب، ويضمن العظم الكافي أن وضع التاج النهائي للزرع سيعمل بشكل صحيح ويظهر بشكل طبيعي. يمكن أن يؤدي تجديد العظام من خلال زراعة عظام الأسنان إلى تحسين الكتلة العظمية في موقع السن المفقود إلى درجة أن زرع الأسنان لا يمكن تمييزه عن الأسنان الطبيعية.

 

يمتلك التركيب الفريد الخاص بعملية زراعة عظام الأسنان أيضا فائدة إضافية لصحة العظام، حيث يتم دمج غرسة التيتانيوم التي يتم إدخالها في عظم الفك مع أنسجة العظام، مما يشجع على استمرار نمو العظام في المنطقة في المستقبل.

 

و ينصح استشاري جراحة الوجه و الفكين بالمستشفى الأهلي الأشخاص الذين يعانون من نقص في الطعوم العظمية بزيارة الطبيب لتعويض هذه النقص العظمي قبل البدء بزراعة الاسنان ، حيث أن خسارة العظام تسبب ضرر  بصحة الفم تجعل الشخص يبدو أكبر سنا مما هو عليه. ولكن في كثير من الحالات، يمكن إعادة توليد العظم وتعزيزه مع فوائد واضحة لصحه والمظهر الخارجي بواسطة زراعة العظام للأسنان.

 

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق