الخميس أكتوبر 29 2020
25 يونيو، 2020

المستشفى الأهلي يجري عملية ناجحة للمسالك البولية

تعتبر من التدخلات المعقدة والحساسة

أجرى المستشفى الأهلي عملية ناجحة لتوسعة مجرى البول لرجل في العقد السادس، حيث كان يعاني صعوبة في التبول نتيجة التليف في الأحليل، حيث تعتبر هذه العملية من العمليات المعقدة والحساسة.

ومن جانبه قال الدكتور فاضل الملك – استشارى المسالك البولية : “إن تضيّق مجرى البول يؤدي إلى الشكوى من عوارض مختلفة تشمل التأخر في بدء عملية التبول، وكثرة مرات التبول، وضعف قوة الدفق البولي، وتعدد اتجاهات سريان البول، والإحساس بعدم إفراغ المثانة كلياً، وطول فترة التبول، ونزول البول على شكل قطرات بعد الانتهاء من التبول، وإذا أُهمل التضيّق ولم يعالج، فإن المريض قد يشكو من ألم في الخاصرتين جراء ركود البول واحتباسه، بالتالي تحدث انعكاسات سلبية تطول المثانة والحالبين والكليتين وقد يؤى ذلك إلى تدهور وظيفة الكلي على المدى البعيد”.

 

وذكر أن التضيق يصيب الشباب أكثر من كبار السن في عمر العشرينيات والثلاثينيات، وأهم أسبابه هي الالتهابات المتكررة في مجرى البول، وهي تعد من المسببات الشائعة، الرضوض والصدمات في منطقة الحوض، خصوصاً تلك الناتجة من حوادث المرور أو السقوط، إذ يمكن بعض أجزاء عظم الحوض المكسورة أن تسبب تمزقات جزئية أو كلية في مجرى البول تفضي في النهاية إلى تكوّن نسيج ندبي يؤدي إلى تضيّق مجرى البول وتضيق الاحليل، ويستعمل جهاز القسطرة أو المنظار لأغراض تشخيصية أو لأهداف علاجية.

كما أوضح د. الملك أهمية التشخيص عند ظهور أولى بوادر الإزعاج في عملية التبول فإنه يتوجب استشارة الطبيب المختص في المسالك البولية من أجل كشف السبب المؤدي إلى تضيق مجرى البول، حيث يتم تشخيص هذه الحالة بدقة بواسطة الأشعة وقياس سرعة جريان البول بواسطة جهاز يعطي أرقاماً واضحة. ويمكن أيضاً تأكيد الإصابة بواسطة المنظار الضوئي الجراحي.

و نوه إلى أن العلاج يعتمد على شدة التضيّق ومسافته، ففي البداية تجري متابعة الحالة دورياً لمعرفة وقع التضيق على صاحبه، فالتضيّق الخفيف الشدة الذي لا تترتب عنه مضاعفات تتم مراقبة الوضع عن كثب لفترة زمنية يقرر بعدها الطبيب إما الاستمرار في المراقبة من دون تدخل طبي مع الالتزام بالمتابعة الدورية، أو على العكس الإقرار بضرورة التدخل، وفي الحالة الأخيرة يلجأ الجراح إلى مناورة تهدف إلى توسيع التضيق بواسطة المنظار الجراحي، وهذه العملية تجري تحت التخدير الموضعي من أجل تأمين الجريان المناسب للبول من دون عراقيل.

وحذر د الملك من علاج تضيق بواسطة المنظار لاكثر من مرة واحده فقط و اذا تكرر التضيق يجب تحويل المريض الى مركز متخصص لأجراء العمليات المعقدة لتوسعه المسالك البولية.

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق