الأحد أغسطس 14 2022
28 يونيو، 2022

المستشفى الأهلي يطلق الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية

أطلق المستشفى الأهلي أمس الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية، تحت شعار «انشروا الوعي، أوقفوا المقاومة»، بحضور عدد من الاستشاريين والمختصين في مجال المضادات الميكروبية بهدف رفع الوعي بين أفراد المجتمع والكوادر الطبية بالاستخدام المناسب للمضادات الحيوية.

وقال الدكتور عبدالعظيم عبدالوهاب استشاري جراحة أول ورئيس الطاقم الطبي في المستشفى الأهلي: إن مقاومة المضادات الميكروبية هي ظاهرة صحية منتشرة في جميع أنحاء العالم، ولها آثار سلبية كثيرة، ومنها الالتهابات التي تسببها الميكروبات المقاومة التي ترفض الاستجابة للعلاج، مما يؤدي إلى زيادة فترة المرض ومخاطر أكبر على المصاب. وأضاف: كما أن من العوامل الرئيسية التي تزيد من الأمر سوءا الإفراط في استخدام المضادات الحيوية، ولذلك وضع المستشفى الأهلي من أولويات هذه الحملة تعزيز الاستخدام المناسب للمضادات الميكروبية من قبل جميع الأطباء والتمريض والمهنيين وتثقيف الجمهور حول الأضرار التي تسببها إساءة استخدام المضادات الحيوية للحالات الفيروسية التي لن تستفيد من تناول هذه الأدوية».

وتابع بالقول: بالإضافة إلى ذلك، يأمل أن تؤدي هذه الأنواع من الأنشطة لزيادة الوعي حول هذا النوع من القضايا الصحية إلى تغيير التصورات والمواقف العامة حول استخدام المضادات الحيوية.

وشدد د. عبدالوهاب على أن المستشفى الأهلي سوف يواصل بث الوعي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي طوال هذا الأسبوع لتعزيز الرسائل الرئيسية حول فوائد الاستخدام المناسب للمضادات الحيوية وضرورة الاحتفاظ بالمضادات الحيوية لعلاج الحالات التي في حاجة إلى استخدامها.

ونوه بأن هناك الكثير من العوامل المختلفة التي تساهم في الحد من مقاومة المضادات الحيوية، وأهمها تعزيز التعاون بين جميع الممارسين الصحيين من أطباء وممرضين ومتخصصين والمجتمع العام، مشيرا إلى أن دور التعليم والتعاون بين الممارسين الصحيين يساهم بشكل كبير في تحقيق مستقبل أكثر صحة للجميع. وذكر أن هناك دراسة استقصائية مجتمعية حديثة أظهرت أن ما يقرب من نصف الأشخاص الذين طبق عليهم الاستبيان قد أجابوا بأن المضادات الحيوية كانت فعالة ضد العدوى مثل نزلات البرد والانفلونزا، ولكن هذا غير صحيح لأن الفيروسات تسبب أمراض الانفلونزا والمضادات الحيوية فعالة فقط ضد الالتهابات البكتيرية، وبالتالي يجب علينا تثقيف مرضانا والمجتمع العام لتجنب الاستخدام غير المناسب للمضادات الحيوية.

أدوات مهمة لعلاج العدوى

من جانبه قال الدكتور محمد الأحمدي، مدير قسم علم الأمراض والطب المخبري والرئيس المشارك لفريق عمل الإشراف على مضادات الميكروبات في المستشفى الأهلي: المضادات الحيوية هي أحد أهم الاكتشافات الحديثة في عالم الطب التي يمكن أن تنقذ الأرواح وهي أدوات مهمة لعلاج العدوى، ومع ذلك عند إساءة استخدام المضادات الحيوية، يمكن أن تؤدي إلى أضرار غير مقصودة، مثل ظهور انتشار العدوى المقاومة للمضادات الحيوية. وأوضح أن مقاومة مضادات الميكروبات تتطلب يقظة دائمة مع الاستمرار في تبادل المعلومات والتعاون، خصوصا في هذه الفترة التي يعاني فيها العالم أجمع بسبب جائحة كورونا.  وأضاف: يواصل المستشفى الأهلي تعزيز الممارسات لمنع انتشار الجراثيم وتحسين تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها والاستخدام الأمثل للمضادات الحيوية في جميع التخصصات.

وأشار إلى أن تطوير مضاد حيوي جديد يستغرق سنوات طويلة ومبالغ طائلة وعلينا كمجتمع الاستخدام الأمثل للمضادات الحيوية وعدم تناولها إلا بوصفة طبية، لافتا إلى أن هناك استخداما خاطئا على نطاق واسع ليس فقط من المجتمع بل أيضا من العاملين في القطاع الصحي ويكون ذلك بسبب طلب وإلحاح المريض نفسه.

ونوه بأن التوعية بالمضادات الحيوية نظام جديد دشنته الأمم المتحدة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية منذ عام 2015، وهذه السنة الثالثة لهذه الحملة.

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق