الثلاثاء يونيو 22 2021

المستشفى الأهلي يعالج مشاكل تمزق الرباط الصليبي بأحدث التقنيات الجراحية

أجري المستشفى الأهلي بالدوحة عدد من العمليات الناجحة للرباط الصليبي، و هي من العمليات التي تعود الركبة لوظيفتها الطبيعية و نسبة نجاحها عالية جداً حيث أن معظم المرضى يمكنهم العودة مرة أخري إلى ممارسة رياضاتهم وأعمال وظائفهم بعد إجراء العملية. ويتم إجراء عملية الرباط الصليبي كثيراً مما يكسب الأطباء الكثير من الخبرات العملية التي تجعلهم متميزين في هذا النوع من العمليات الهامة.

و من جهتة قال الدكتور ماهر يوسف استشاري جرحة عظام و مفاصل و  متخصص في استبدال المفاصل الصناعية وعلاج اصابات الركبة الرياضية أن  عملية الرباط الصليبي تتم عن طريق منظار الركبة دون الحاجة لفتح الركبة حيث يساعد ذلك على سرعة شفاء المريض و عودته لمزاولة نشاطه فى وقت قصير ويقلل من ألم الجراحة أثناء هذه العملية التي تتم من خلال المنظار حيث يتم عمل ثقب صغير فى عظمة القصبة و آخر فى عظمة الفخذ ثم يتم تمرير رقعة الرباط الجديدة من خلال هذه الثقوب و تثبيتها فى الثقبين بواسطة مسامير ذاتية الذوبان لتصبح الرقعة هى الرباط الصليبي الأمامي الجديد. كما قد يتم إستخدام مثبتات معدنية لتثبيت الرقعة، و فى كثير من الاحيان يكون هناك إصابات اخرى بالركبة مثل تمزق الغضاريف الهلالية فيتم علاجها خلال نفس العملية.

و أضاف أن إعادة بناء الرباط الصليبي الأمامي بحزمة واحدة و هذه الجراحة هى الاكثر شيوعا نظراً لان نتائجها ممتازة و أغلب الابحاث تؤيد استخدامها، ففى هذه العملية يتم استخدام وترين من أوتار الفخذ يتم خياطتهم مع بعضهما ثم يتم طيهما ليكونوا حزمة تتكون من أربعة اوتار. و يتم تثبيت هذه الحزمة من خلال ثقب فى عظمة القصبة و آخر فى عظمة الفخذ.

و في سياق الحديث حول اسباب تمزق الرباط الصليبي ذكر الدكتور ماهر أنه غالباً ما يصيب تمزق الرباط الصليبي الرباط الأمامي ودائماً ما تكون إصابات الملاعب هي أكثر أسباب التمزق شيوعاً ومن أمثلة ذلك التواء الركبة أثناء ممارسة الرياضة أو حدوث إرتطام في رياضة لعب الكرة. عند تمزق الرباط الصليبي يحدث تورم قوي في مفصل الركبة ويتسبب ذلك في حدوث ألم ، وفي كثير من الحالات يكون تمزق الرباط الصليبي يشعر  بصوت تمزق في مفصل الركبة ولا يتمكن من تحريك ركبته حركة كاملة.

 

ينصح د ماهر بعدم تأخر الاشخاص الذين يتعرضون للإصابات بمراجعة الطبيب و عمل التشخيص المبكر الأنه  للأسف فإن كثيراً ما يتم تشخيص تمزق الأربطة الصليبية بعد عدة سنوات وذلك بسبب إعتقاد كثير من المرضي أن الأمر لا يعدو كونه إصابة بسيطة، وفي حالة كانت عضلات فخذ المريض قوية فإنه أحياناً ما لا يتم التأكد من إصابة الرباط الصليبي سريرياً ويتم علاج الإصابة دون التطرق لعلاج تمزق الرباط الصليبي، لكن للأسف مع مرور الوقت يبدأ المريض بالشعور بإضطرابات متزايدة بالركبة ويمكن وقتها حدوث إلتهاب بالركبة وذلك لأن الغضروف يكون بدوره قد تعرض للضرر جراء الإصابة.

 

وغالباً ما تظهر المشكلات بعد سنوات ثم يبدأ المريض بالشعور بعدم إرتياح أثناء التفاف او المشي على ارض غير مستوية على سبيل المثال أو أثناء الحركة العادية وتكون النتيجة آلام دائمة بالركبة.

 

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق