الأربعاء نوفمبر 30 2022

سلس البول الليلي

الدكتور أحمد الشرفات

أخصائي في أمراض الأطفال

سلس البول الليلي (التبول اللاإرادي) هو مشكلة شائعة عند الأطفال. يتعلم الأطفال السيطرة على التبول أثناء النهار عندما يصبحون على وعي بامتلاء المثانة. عندها يتعلم الطفل التحكم بعملية التبول. ويحدث ذلك عادة على عمر 3- 4 سنوات.ويستغرق

التحكم بعملية التبول أثناء الليل وقتا أطول وقد يتاخر حتى يبلغ الطفل ما بين خمس وسبع سنوات .

ويختلف عدد الأطفال الذين يعانون من التبول اللاإرادي حسب العمر؛ في سن الخامسة من العمر: 16% وبحلول 15 سنة من العمر:فقط 1 إلى 2%.

الفتيان يعاونون من التبولل اللإرادي بشكل أكثر من الفتيات .

ما هي الأسباب؟

قد يكون التبول اللاإرادي مرتبطا بواحد أو أكثر مما يلي:

– مثانة الطفل تنضج ببطء أكثر من المعتاد

– مثانة الطفل تحتمل كمية من البول أقل من المعتاد

– إذ كان أحد الوالدين أوكلاهما قد عانى من التبول اللاإرادي اثناء الطفولة.

– انخفاض مستويات فاسوبريسين (هرمون يقلل من إنتاج البول)

– النوم العميق الذي يمنع الطفل من الاستشعار بإمتلاء المثانة

المشاكل الجسدية أو العاطفية نادرا ما تسبب التبول اللاإرادي. معظم الأطفال الذين يعانون من التبول اللاإرادي لا يعانون من مشكلة طبية أساسية. فالمشاكل الطبية التي قد تساهم في التبول اللاإرادي تشمل مرض السكري، التهاب المسالك البولية، الامساك مع سلس البراز ،الديدان الدبوسية، الفشل الكلوي، الصرع، ومشاكل النوم (مثل توقف التنفس أثناء النوم).و معظم هذه الحالات يمكن تشخيصها بسهولة.

الإمساك، مشكلة شائعة في الأطفال، يمكن أيضا أن يسبب التبول اللاإرادي.

كيف يتم التشخيص؟

يعتبر سلس البول “مشكلة” اعتماداعلى عمر الطفل وعلى وجهة نظر الوالدين:

  • الوالد الذي كان يعاني من سلس البول عندما كان طفلا قد لا يكون قلقا بشأن طفله ذي الست سنوات و يعاني من سلس البول.
  • قد يشعر الآباء والأمهات بالقلق بسبب طفلهم ذي الأربع سنوات ويعاني من سلس البول لأن أخاه الأكبر سنا كان جاف في سن الثالثة.

بالنسبة لمعظم الأطفال، سلس البول هو مشكلة عندما تؤثر على قدرتههم على التواصل الاجتماعي مع الأصدقاء.

السيرة المرضية

  • سلس البول النهاري
  • فترات الجفاف (التحكم بالتبول)
  • تاريخ عائلي من التبول اللاإرادي
  • عدد مرات حدوث سلس البول
  • الشخير
  • تأثير المشكلة على الطفل والأسرة
  • ما هي العلاجات التي تمت تجربتها
  • المشاكل الأسرية

ومن المفيد أيضا تسجيل كيمة الماء التي يشربها الطفل وعدد مرات التبول خلال  24 ساعة .

تحليل البول هو اختبار لفحص المشاكل الطبية الكامنة. مثل التهاب المسالك البولية

معظم الأطفال الذين لديهم التبول الليلي  اللاإرادي لا يحتاجون  إلى مزيد من الاختبارات أو التحويل إلى مركز متخصص اذا كان الفحص السريري سليما ونتائج تحليل البول طبيعية

 

علاج سلس البول الليلي 

العلاج الأولي يشمل التعليم والعلاج التحفيزي. قبل البدء في العلاج، من المهم النظر في مدى استعداد وقدرة طفلك على المشاركة في هذه العملية. غالبا ما يكون العلاج مطولا وقد ينطوي على مراحل من النجاح والفشل. وينبغي أن يشمل العلاج متابعة منسقة مع الطبيب (تقريبا كل أربعة أشهر).

يجب على الآباء أن يتفهموا أن التبول اللاإرادي هومشكلة لا إرادية تماما وأنه لا ينبغي أبدا أن يعاقب الطفل لنوبات الترطيب. فالتوبيخ الجسدي واللفظي لا يحسن قدرة الطفل على البقاء جافا.

متى يجب أن تطلب إستشارة الطبيب : يجب أن تتحدث مع مقدم الرعاية الصحية لطفلك إذا كان طفلك يعاني من صعوبة في التبول بشكل متكرر أو عاجل، اوالعطش الشديد أثناء النهار، اوحرقه مع التبول، اوتورم في القدمين والكاحلين، أو حصول التبول اللاإرادي بعد أسابيع أو شهور من النوم بدون تبول. قد تكون هذه علامات على حالة أكثر خطورة و ينبغي تقييمها قبل محاولة أي  علاج لسلس البول.

إذا لم یکن لدى طفلك المشکلات المذکورة أعلاه، یمکنك طلب المشورة الطبیة في أي وقت، أو قد تحاول اتباع النصائح العامة أو تقنیات العلاج التحفیزي الموضحة أدناه. تقنيات العلاج تحفيزية هي الأنسب للأطفال الأصغر سنا مع سلس البول. معظم الأطباء لا يقترحون أجهزة الإنذار أو الأدوية حتى يبلغ عمر الطفل سبع سنوات على الأقل.

التعليم والمشورة

  • التبول اللاإرادي شائع. ويحدث ذلك مرة واحدة في الأسبوع على الأقل في 16 في المائة من الأطفال في سن الخامسة.
  • التبول اللاإرادي يشفى بشكل تلقائي في معظم الأطفال.
  • التبول اللاإرادي ليس خطأ الطفل. لا ينبغي أن يعاقب الأطفال على التبول اللاإرادي.
  • شجع الطفل على التبول بانتظام خلال النهار وقبل الذهاب إلى الفراش.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على السكريات والكافيين، وخاصة في المساء.
  • قد يكون من المفيد أن يشرب الطفل معظم سوائله في الصباح وبعد الظهر في وقت مبكر لمنع الإفراط في ملء المثانة أثناء الليل. هناك توصيات بشرب 40 % من السوائل في الصباح، 40 % في فترة ما بعد الظهر، وفقط 20 % في المساء.
  • مساعدة الطفل على تحديد موقع المرحاض بسهولة باستخدام أضواء الليل في الحمام والممر.
  • توقف عن استخدام حفاضات أو سراويل تدريب الحمام في المنزل لأن ذلك قد يمنع الطفل من الرغبة في الخروج من السرير، خاصة إذا كان الطفل أكبر من ثماني سنوات. ويمكن استخدامها للمناسبات الخاصة، مثل الزيارات العائلية أوعند زيارة الأصدقاء.
  • قم بحماية فراش الطفل بغطاء مقاوم للماء لتجنب رائحة البول.
  • اطلب من الطفل المساعدة في تنظيف السريرفي الصباح، بما في ذلك إزالة وغسل أغطية السرير ان امكن.
  • لاتدع أو تسمح للأخوة بمضايقة اخيهم الذي يعاني من هذه المشكلة.

العلاج السلوكي للتبول اللاإرادي

العلاج التحفيزي: العلاج التحفيزي ينطوي على حفظ سجل من التقدم، مع مكافآت أكبر لفترات أطول من الجفاف. يجب أن تتفق أنت والطفل على المكافأة مقدما مثل:ملصق يوضع على تقويم لكل ليلة جافة، كتاب مفضل  لكل سبع ليالي جافة متتالية.

الاسيقاظ الذاتي: تهدف إلى تعليم الطفل كيفية معرفة متى تمتلىء المثانة أثناء النهار، على أمل أن يتمكن من التعرف على هذا الشعور أثناء الليل. ومن المرجح أن تكون ناجحة في الأطفال الذين تزيد أعمارهم على ست سنوات.

إذا لم تنجح الصحوة الذاتية، قد توقظ الطفل مرة واحدة على الأقل خلال الليل.

أجهزة الإنذار: هي الطريقة الأكثر فعالية للسيطرة على التبول اللاإرادي. وعادة ما تكون مخصصة للأطفال الأكبر سنا من سبع سنوات من العمر. لا يتم استخدامه بشكل عام أولا بسبب كلفة الجهاز وهويتطلب أن يكون الطفل والوالد متحمسين بدرجة كبيرةوعادة يستخدم بعد ثلاثة إلى ستة أشهر من تقنيات التدريب السلوكي الأخرى، وقبل العلاج مع الدواء.

تعمل أجهزة الإنذار باستخدام جهاز استشعار يكشف أول قطرات من البول في الملابس الداخلية. عندما يتم تنشيط جهاز استشعار، فإنه يرسل إشارة إلى جهاز إنذار، الذي يهدف إلى إيقاظ الطفل مع الصوت والضوء، أو الاهتزاز. التنبيه يساعد على تدريب الطفل على الاستيقاظ أو التوقف عن التبول.

المنبه: يمكنك استخدام المنبه البسيط لعلاج التبول اللاإرادي. ويمكن ضبطه لإيقاظ الطفل بعد ساعتين إلى ثلاث ساعات من النوم، سواء كان الطفل رطبا أم لا يحتاج إلى يرغب في التبول. يمكن تحديد وقت الاستيقاظ  من خلال تحديد الوقت  الأكثر احتمالا ان يتبول الطفل بشكل لا ارادي  ووضع التنبيه قبل هذا الوقت.

أدوية التبول اللاإرادي: ديزموبريسين هو دواء يستخدم لعلاج التبول اللاإرادي لدى الأطفال. في معظم الحالات، يتم البدء بالعلاج الدوئي اذا لم تنجح الطرق الاخرى. الأدوية يمكن أن تكون مكلفة، لها آثار جانبية، ويكون معدل الانتكاس أعلى من العلاجات السلوكية. يمكن استخدام الأدوية والعلاجات السلوكية معا. ديزموبريسين يقلل إنتاج البول. وهو متاح كحبوب ويتم اخذها في وقت النوم للحد من كمية البول المحرز أثناء النوم.

الآثار الجانبية الخطيرة مع ديزموبريسين غير شائعة ولكن يمكن أن تحدث إذا كان الطفل يشرب الكثير من السوائل قبل النوم. لهذا السبب، يجب على الأطفال لا تشرب أكثر من 8 أوقية (240 ملليلتر) من السوائل بعد 5 مساء عندما سيتم استخدام ديزموبريسين.

يجب أن لا يشرب الطفل أي سوائل قبل ساعة واحدة و بعد ثماني ساعات من تناول ديزموبريسين.

لسوء الحظ، معدلات الانتكاس مرتفعة جدا مع ديزموبريسين. ما يقرب من 60 إلى 70 في المئة من الأطفال لديهم عودة سلس البول الليلي بعد التوقف عن الدواء. لذلك ينصح بخفض الجرعة اليومية بشكل تدريجي ، بدلا من ايقاف الدواء فجأة،مما قد يقلل من معدل الانتكاس.