الخميس أكتوبر 29 2020

إعادة سيدة لحياتها الطبيعية كانت تعاني منذ 5 سنوات من تضيق نادر وغريب في القصبة الهوائية الرئيسية

قسم الأمراض الصدرية في المستشفى الأهلي ينجح في إعادة سيدة لحياتها الطبيعية

د. حسان الصوّاف: تشخيص غير دقيق في إحدى الدول الغنية منذ 5 سنوات أقرّ أن المريضة تشتكي من “الربو” تشكو المريضة من تضيّق شديد في الطرق التنفسية العلوية وكانت تجاهد لأخذ نفس مصحوب بنوع من الصفير

استقبل قسم الأمراض الصدرية والتنفسية في المستشفى الأهلي، حالة نادرة لمريضة عمرها 38 عاماً كندية الجنسية، زارت قسم الأمراض الصدرية والتنفسية في المستشفى الأهلي، بعد أن تدهورت حالتها الصحية، وتمكن منها التعب، وباتت تشكو من ضيق في التنفس يلازمها بصفة مستمرة، نتيجة لمرض “ربو” مشخص في إحدى الدول الغنية منذ سنوات خمس، وهي تتبع علاجات من وقتها بسبب هذا المرض، إلى أن قررت القدوم إلى قسم الأمراض الصدرية والتنفسية في المستشفى الأهلي، الذي تمكن من تشخيص المرض بطرق دقيقة، واكتشف ما تشتكي منه المريضة، ونجح في معرفة العلاج المجدي الذي خلصها من ضيق التنفس الذي كان يزداد كل حين، عن هذه المريضة وحالتها وكيفية علاجها، تحدّث الدكتور حسان الصوّاف استشاري ورئيس قسم الأمراض الصدرية والتنفسية في المستشفى الأهلي.

أكّد د. الصوّاف أن الأدوية والعلاجات التي كانت تستعملها المريضة على امتداد سنوات خمس، لم يكن لها جدوى أو نتائج وفائدة على حالتها وصحتها، بل على العكس كانت حالتها تزداد سوءاً كل حين، وجراء ذلك توجهت إلى أحد الأطباء، واستشارت عدداً من أصحابها، وتمّ نصحها بالتوجه إلى قسم الأمراض الصدرية والتنفسية في المستشفى الأهلي.

تشخيص سريع

وأضاف: “بمجرد اطلاعي على المريضة، تمّ إجراء مجموعة من الفحوصات السريعة والمنظمة، من بينها اختبارات التنفس والصور والأشعة التي أظهرت وجود تضيق شديد في الطرق التنفسية خاصة العلوية منها، نتيجة لذلك وعلى الفور تم إجراء تصوير طبقي محوري للعنق والصدر، حيث تم الاشتباه بوجود شيء قد يكون عضوياً يسدّ الطرق التنفسية، ورغم أن وضعها العام عند الوصول كان مقبولاً فإنها كانت تجاهد لأخذ النفس، وكان تنفسها مصحوباً بنوع من الصفير”.

تضيّق نادر

وحول مراحل علاجها، قال: “بعد أن تم إجراء تنظير قصبات سريع وإسعافي خلال يومين، تبين وجود انسداد شبه كامل للقصبة الهوائية الرئيسية التي يتنفس من خلالها الإنسان المعروفة باسم “رغامى”، ولم يكن لديها سوى ثقب صغير بطول 2 مم يسمح لها بالتنفس، وواجهنا جراء ذلك صعوبة أثناء عملية التنظير، لأن هذا الثقب قد ينسد في أي لحظة، ويؤدي إلى مضاعفات خطيرة لدى المريضة، وبناء على ما اكتشفناه من خلال عمليات التشخيص المختلفة، قمنا بالتنسيق مباشرة مع قسم جراحة القصبات الهوائية والصدرية في مستشفى حمد، وتم تحويلها إلى هناك، حيث أجري لها تدخل جراحي سريع لحمايتها من أية مضاعفات، وللتخلص مما تعاني منه من مشاكل في عملية التنفس الناتجة عن المشاكل التي سبق ذكرها، وتمكنت المريضة بعد العملية الجراحية من العودة إلى حالتها الطبيعية التي كانت عليها قبل 5 سنوات، ثم تمت إعادة وضع التشخيص من جديد، وتبين أنها لا تشتكي من مرض “الربو”، وإنما كان هناك التباس في تشخيصها الأوّلي، وهي في الأصل تعاني من تضيق التهابي غريب ونادر جداً على مستوى القصبة الهوائية الرئيسية، كاد أن يودي بحياتها”.

 

 

 

 

 

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق