الأحد أغسطس 14 2022
29 يونيو، 2022

كي بطانة الرحم كخيار علاجي للسيدات المصابات بنزيف الرحم غير الطبيعي في المستشفى الأهلي

أجرى المستشفى الأهلي عملية كي الرحم الداخلية بالمنظار لعديد من السيدات اللاتي يعانين من غزارة الدورة الشهرية لأسباب حميدة وانتهين من الإنجاب بأفضل وأحدث التقنيات الجراحية.

ومن جانبها قالت الدكتورة ممتاز راشد استشاري أمراض النساء والتوليد في المستشفى الأهلي، إن كي بطانة الرحم كخيار علاجي آمن وفعال لنزيف الرحم غير الطبيعي الذي يؤثر على الحياة اليومية مثل النشاط أو الذهاب إلى العمل أو الدراسة، وغالبا ما يؤثر في الحالة النفسية والأسرية والصحية، حيث إنه ثبت علمياً أن الطمث الوافر من الأسباب الأولى لفقر الدم عند النساء.

وذكرت ممتاز إحدى تجارب مريضاتها التي تبلغ من العمر 50 عاماً حينما قدمت إلى العيادة وكانت تعاني من غزارة في الدورة الشهرية منذ ثلاث سنوات وتبعت عدت علاجات هرمونية وغير هرمونية ولكن دون جدوى. وبسبب مشكلة غزارة الدورة الشهرية، اضطرت إلى أخذ إجازة متكررة من العمل وكانت قلقة بشأن تأثير ذلك على عملها. أخبرها العديد من الأطباء أن الخيار المتبقي في هذه المرحلة كان جراحة كبرى في استئصال الرحم (إزالة رحمها) حتى حضرت إلى عيادتي، ونظرا إلى أن عملية أستئصال الرحم تعتبر من الجراحات الكبرى، وبسبب وضعها الوظيفي، عملت لها جميع الفحوصات المناسبة من أجل القيام بعملية الكي بالمنظار التي أغنتها عن جراحة كبرى لاستئصال الرحم وتستدعي فترة طويلة من النقاهة بعكس عملية الكي التي استغرقت مدتها أربع دقائق وخرجت في نفس اليوم وعادت بعدها إلى العمل وإلى حياتها الطبيعية في اليوم التالي.

وأضافت أنه مر على إجراء عملية كي بطانة الرحم للمريضه ثمانية عشر شهراً، ولم تعد بحاجة إلى أي علاج أو إجراء جراحي حيث كانت المريضة سعيدة جدًا بالنتيجة وقدرت كثيرًا أنه في النهاية تم حل مشكلتها دون عملية جراحية كبرى.

وأوضحت ممتاز أن إجراءات كي بطانة الرحم الداخلية هو عبارة عن إزالة الطبقة الرقيقة التي تبطن الرحم. وأن التقنية المستخدمة في المستشفى الأهلي من أحدث التقنيات في عالم الطب، حيث يتم الإجراء بفعالية تامة وسريعة دون فتحات في البطن قد تؤدي إلى ندوب كما يتم الإجراء في أقل من خمس دقائق مع ألم خفيف أو بدون ألم بعد العملية، حيث تعود السيدة إلى نشاطها الطبيعي مباشرة.

وأوضحت أن كي بطانة الرحم مخصص للنساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث اللاتي يعانين من فترات غزيرة لأسباب حميدة وانتهين من الإنجاب.

كما أن هناك ضرورة لعمل العديد من الفحوص التي يلزم عملها وهي فحص الدم لقوة الهيموجلوبين والهرمونات الأنثوية وهرمونات الغدة الدرقية. كما أنه من الضروري عمل فحص بالأشعة فوق الصوتية لتشخيص أي مشكلة في الرحم أو المبيضين، وقد نحتاج إلى أخذ عينة من بطانة الرحم خاصة في النساء اللواتي عمرهن أكبر من 40 سنة، وشددت على ضرورة عملها بشكل دوري.

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق