الخميس أكتوبر 29 2020
10 سبتمبر، 2020

لأول مرة في قطر أزرار مصعد تعمل من دون الحاجة إلى الضغط عليها و تسمح للركاب باستخدام لوحة تحكم مختلفة في مسعى لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد

 

جمال حماد : المستشفى الأهلي يستخدم فلاتر تعمل بالأشعة فوق البنفسجية و إختبارات ATP التى تكشف عن وجود البكتيريا و الفيروسات

قام« المستشفى الأهلي» حديثا بإدخال إختراع مذهل لمواجهة إنتشار ” كورونا” من خلال اتباع تكنولوجيا حديثة للحد من إنتقال العدوى و محاربة فيروس كورونا عبر تحويل جميع مصاعد المستشفى الى مصاعد تعمل بالأشعة تحت الحمراء، ولا تحتاج الضغط على أي أزرار لتلقي الأوامر حيث تعمل بدون لمس من خلال تلقي الإشارة عن بعد فهي عبارة عن لوحة تحكم صغيرة يتحول لونها من الون الازرق الى الاخضر عندما يشير إليها الضيف بإصبعه معطيا أمرا باستدعاء المصعد والتنقل من طابق الى طابق أخر.
وفي سياق الحديث حول تكنولوجيا المصاعد التى تعمل بدون لمس صرح السيد جمال حماد نائب الرئيس التنفيذي للمستشفى الأهلي و مدير المشاريع : “أود بداية أن اقدم جزيل الشكرللعاملين في المستشفى الأهلي على المساعدة في تنفيذ مشروع تحويل المصاعد من يدوية إلى مصاعد تعمل بالإشارة و بالأخص قسم الهندسة الطبية و الهندسة الكهربائية و الذين تمكنوا رغم شح الموارد من تقديم هذه المبادرة بالتنسيق مع الإدارة و تنفيذها بشكل سريع و متقن “.
و نوه نائب الرئيس التنفيذي للمستشفى الأهلي أن موضوع مكافحة العدوى في المستشفيات هو من الأوليات التى تصنع الجودة ذات المستوي العالي جدا و تحقق المعايير العالمية لأمن وسلامة الضيوف الداخليين و الزائرين، مؤكدا حرص الإدارة منذ بداية التأسيس و التخطيط العمراني لمبني المستشفى الأهلي ان يكون مصمم بطريقة تضمن الوقاية من العدوى المكتسبة في المستشفيات عن طريق إدخال نظام التهوية و ضغط الهواء الإيجابي في غرف العمليات و السلبي في العزل لمنع انتقال العدوي للمريض بأكبر قدر ممكن .
و أضاف السيد حماد ، أن المستشفى الأهلي يستخدم فلاتر تعمل بالأشعة فوق البنفسجية و إختبارات ATP التى تكشف عن وجود البكتيريا و الفيروسات مما يساعد في القضاء عليها للمحافظه على بيئة نظيفة و امنة و في نفس السياق شدد ، على حرص المستشفى الدائم على تقديم خدمات الرعاية الصحية بأعلى معايير الجودة و لذلك فهو في سباق مع إستقطاب أحدث و سائل التكنلوجيا التي تدعم و تساعد على توفير ليس فقط بيئة تشخيصية و علاجية آمنة بل توفر أيضا بيئة آمنة و مريحة تخدم ضيوف المستشفى الأهلي، و لذلك ولله الحمد ينخفض معدل الإصابة بالعدوي في المستشفى الأهلي إلى 1% وهذا أقل بكثير من المستوي الدولى الذي يصل في أفضل المستشفيات العالمية الى 5%.
و ذكرمدير المشاريع أن إدارة المستشفى عملت على وضع إستراتجية متكاملة و ناجحة لمكافحة العدوى و التى على أساسها حصل المستشفى الأهلي على الأعتماد الأسترالي وتم تجديده الى أربع سنوات أخرى بالإضافة إلى التزكية من منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع المجلس الأعلى للصحة العالمية في تقريرها المتعلق في المبادرة الخاصة بالمستشفيات المراعية لسلامة المرضي في عام 2015 بأن المستشفى الأهلي قد حقق 100% من المعايير الحرجة الإلزامية و أكثر من 90% من المعايير في التقييم و هو يعتبر ثاني أعلى مستوي يمكن بلوغه.
كما أشاد السلأول مرة في قطر أزرار مصعد تعمل من دون الحاجة إلى الضغط عليها و تسمح للركاب باستخدام لوحة تحكم مختلفة في مسعى لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد

جمال حماد : المستشفى الأهلي يستخدم فلاتر تعمل بالأشعة فوق البنفسجية و إختبارات ATP التى تكشف عن وجود البكتيريا و الفيروسات

قام« المستشفى الأهلي» حديثا بإدخال إختراع مذهل لمواجهة إنتشار ” كورونا” من خلال اتباع تكنولوجيا حديثة للحد من إنتقال العدوى و محاربة فيروس كورونا عبر تحويل جميع مصاعد المستشفى الى مصاعد تعمل بالأشعة تحت الحمراء، ولا تحتاج الضغط على أي أزرار لتلقي الأوامر حيث تعمل بدون لمس من خلال تلقي الإشارة عن بعد فهي عبارة عن لوحة تحكم صغيرة يتحول لونها من الون الازرق الى الاخضر عندما يشير إليها الضيف بإصبعه معطيا أمرا باستدعاء المصعد والتنقل من طابق الى طابق أخر.
وفي سياق الحديث حول تكنولوجيا المصاعد التى تعمل بدون لمس صرح السيد جمال حماد نائب الرئيس التنفيذي للمستشفى الأهلي و مدير المشاريع : “أود بداية أن اقدم جزيل الشكرللعاملين في المستشفى الأهلي على المساعدة في تنفيذ مشروع تحويل المصاعد من يدوية إلى مصاعد تعمل بالإشارة و بالأخص قسم الهندسة الطبية و الهندسة الكهربائية و الذين تمكنوا رغم شح الموارد من تقديم هذه المبادرة بالتنسيق مع الإدارة و تنفيذها بشكل سريع و متقن “.
و نوه نائب الرئيس التنفيذي للمستشفى الأهلي أن موضوع مكافحة العدوى في المستشفيات هو من الأوليات التى تصنع الجودة ذات المستوي العالي جدا و تحقق المعايير العالمية لأمن وسلامة الضيوف الداخليين و الزائرين، مؤكدا حرص الإدارة منذ بداية التأسيس و التخطيط العمراني لمبني المستشفى الأهلي ان يكون مصمم بطريقة تضمن الوقاية من العدوى المكتسبة في المستشفيات عن طريق إدخال نظام التهوية و ضغط الهواء الإيجابي في غرف العمليات و السلبي في العزل لمنع انتقال العدوي للمريض بأكبر قدر ممكن .
و أضاف السيد حماد ، أن المستشفى الأهلي يستخدم فلاتر تعمل بالأشعة فوق البنفسجية و إختبارات ATP التى تكشف عن وجود البكتيريا و الفيروسات مما يساعد في القضاء عليها للمحافظه على بيئة نظيفة و امنة و في نفس السياق شدد ، على حرص المستشفى الدائم على تقديم خدمات الرعاية الصحية بأعلى معايير الجودة و لذلك فهو في سباق مع إستقطاب أحدث و سائل التكنلوجيا التي تدعم و تساعد على توفير ليس فقط بيئة تشخيصية و علاجية آمنة بل توفر أيضا بيئة آمنة و مريحة تخدم ضيوف المستشفى الأهلي، و لذلك ولله الحمد ينخفض معدل الإصابة بالعدوي في المستشفى الأهلي إلى 1% وهذا أقل بكثير من المستوي الدولى الذي يصل في أفضل المستشفيات العالمية الى 5%.
و ذكرمدير المشاريع أن إدارة المستشفى عملت على وضع إستراتجية متكاملة و ناجحة لمكافحة العدوى و التى على أساسها حصل المستشفى الأهلي على الأعتماد الأسترالي وتم تجديده الى أربع سنوات أخرى بالإضافة إلى التزكية من منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع المجلس الأعلى للصحة العالمية في تقريرها المتعلق في المبادرة الخاصة بالمستشفيات المراعية لسلامة المرضي في عام 2015 بأن المستشفى الأهلي قد حقق 100% من المعايير الحرجة الإلزامية و أكثر من 90% من المعايير في التقييم و هو يعتبر ثاني أعلى مستوي يمكن بلوغه.
كما أشاد السيد حماد بدورالعاملين في قسم ولجنة مكافحة العدوى ومكافحة فيروس كورونا في المستشفى الأهلي، الذين عملوا على تطبيق تلك البروتوكولات العالمية في مكافحة العدوى وإتباع الإجراءات الإحترازية التي تنصها وزارة الصحة من خلال إتباعها إجراءات وقائية هي أشبه بخطوات يومية إحترازية يتم تطبيقها من قبل مقدمي الرعاية الصحية على إختلاف فئاتهم تتعلق بسلامة المرضى ومكافحة العدوى. هذه التدابير تهدف إلى الوقاية من العدوى ومكافحتها لحماية أولئك الذين قد يكونون عرضة لإكتساب العدوى أثناء تلقي الرعاية الصحية.
و في نفس المجال صرح جهاد ريحان رئيس هندسة صيانة المنشئات : “منذ إنتشار فيروس كورونا حذر الخبراء من إحتمال إنتقال العدوى عند الضغط على الأزرار الموجودة على المصاعد و بعد هذه التحذيرات انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي مقاطع فيديو تظهر مستخدمي المصاعد و هم يستخدمون المناديل و عصي فرشاة الأسنان و غيرها من الأدوات التي تجنب لمس أزرار المصاعد كإجراء وقائي . و حفاضا على صحة العاملين و المراجعين إبتكر المستشفى الاهلي أزرار مصعد تعمل من دون الحاجة إلى الضغط عليها و تسمح للركاب باستخدام لوحة تحكم مختلفة في مسعى لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد.و في المستقبل سيتم تطوير الفكرة و تعميمها ليشمل اكثر من موضوع المصاعد نحاول ان نطبق هذه التقنية على كل الاشياء التي ممكن ان نلمسها و تنقل العدوى.”
كما توجه عمار النتشه رئيس عمليات التشغيل بكلمة شكر الى جميع أفراد الإدارة و السيد جمال حماد نائب الرئيس التنفيذي للمستشفى الأهلي و مدير المشاريع مؤكدا في ذلك الدعم المتواصل من الادارة لتنفيذ هذا المشروع حفاظا على سلامة المرضى و الزوار من خلال اتباع تقنية جديدة تغني الراكب عن لمس الأزرار عن طريق لوحة تعمل على إستشعار و إكتشاف حركة الراكب في الهواء للتعرف على الطابق الراغب في الصعود إليه دون الحاجة إلى الضغط على الأزرار أو حتى لمسها و يمكن أن تحارب هذه التقنية الجديدة إنتقال فيروس كورونا من شخص لاخر عن طريق لمس أزرار المصعد و تتواجد هذه التقنية الحديثة كليا حصريا و لأول مرة في الدوحة في المستشفى الاهلي .
يد حماد بدورالعاملين في قسم ولجنة مكافحة العدوى ومكافحة فيروس كورونا في المستشفى الأهلي، الذين عملوا على تطبيق تلك البروتوكولات العالمية في مكافحة العدوى وإتباع الإجراءات الإحترازية التي تنصها وزارة الصحة من خلال إتباعها إجراءات وقائية هي أشبه بخطوات يومية إحترازية يتم تطبيقها من قبل مقدمي الرعاية الصحية على إختلاف فئاتهم تتعلق بسلامة المرضى ومكافحة العدوى. هذه التدابير تهدف إلى الوقاية من العدوى ومكافحتها لحماية أولئك الذين قد يكونون عرضة لإكتساب العدوى أثناء تلقي الرعاية الصحية.
و في نفس المجال صرح جهاد ريحان رئيس هندسة صيانة المنشئات : “منذ إنتشار فيروس كورونا حذر الخبراء من إحتمال إنتقال العدوى عند الضغط على الأزرار الموجودة على المصاعد و بعد هذه التحذيرات انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي مقاطع فيديو تظهر مستخدمي المصاعد و هم يستخدمون المناديل و عصي فرشاة الأسنان و غيرها من الأدوات التي تجنب لمس أزرار المصاعد كإجراء وقائي . و حفاضا على صحة العاملين و المراجعين إبتكر المستشفى الاهلي أزرار مصعد تعمل من دون الحاجة إلى الضغط عليها و تسمح للركاب باستخدام لوحة تحكم مختلفة في مسعى لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد.و في المستقبل سيتم تطوير الفكرة و تعميمها ليشمل اكثر من موضوع المصاعد نحاول ان نطبق هذه التقنية على كل الاشياء التي ممكن ان نلمسها و تنقل العدوى.”
كما توجه عمار النتشه رئيس عمليات التشغيل بكلمة شكر الى جميع أفراد الإدارة و السيد جمال حماد نائب الرئيس التنفيذي للمستشفى الأهلي و مدير المشاريع مؤكدا في ذلك الدعم المتواصل من الادارة لتنفيذ هذا المشروع حفاظا على سلامة المرضى و الزوار من خلال اتباع تقنية جديدة تغني الراكب عن لمس الأزرار عن طريق لوحة تعمل على إستشعار و إكتشاف حركة الراكب في الهواء للتعرف على الطابق الراغب في الصعود إليه دون الحاجة إلى الضغط على الأزرار أو حتى لمسها و يمكن أن تحارب هذه التقنية الجديدة إنتقال فيروس كورونا من شخص لاخر عن طريق لمس أزرار المصعد و تتواجد هذه التقنية الحديثة كليا حصريا و لأول مرة في الدوحة في المستشفى الاهلي .

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق