الأربعاء مايو 18 2022
16 يوليو، 2020

ممارسة الرياضة فى فترة كوفيد-19

ريهام محمود الجافى

إستشارية ورئيسة قسم الطب الفيزيائي والتأهيل في المستشفى الأهلي

نود تذكير الجميع بأن ممارسة الرياضة لا تزال أمر غاية فى الأهمية مثل أي وقت مضى و ربما أهم للمساعدة على الحفاظ على صحة الجميع خاصة خلال هذا الوقت العصيب.

يشعر معظم الأشخاص بالقلق حاليًا من التأثير المحتمل لـ COVID-19 ، ونحن في قسم الطب الطبيعي وإعادة التأهيل بالمستشفى الأهلى أردنا إغتنام الفرصة لتذكير الجميع بأنه لا يزال يتعين علينا اعتبار النشاط البدني أولوية قصوى – بجانب النظام الغذائي والحفاظ على النظافة المناسبة لسببين رئيسيين.

أولاً، تٌظهر الأبحاث أن التمارين الرياضية يمكن أن تدعم نظام المناعة لدينا.

ثانيًا، ثبت علمياً أن التمارين الرياضية تدعم صحتنا العقلية و النفسية. و نحن جميعًا ندرك أن ممارسة الرياضة يدعم صحتنا الجسدية ومع ذلك ، خلال أوقات الأزمات مثل هذا الوقت ، فهو أول نشاط نميل إلى تجاهله. والنشاط الرياضى لا يحافظ على صحتنا فحسب ، بل يمكن أن يساعدنا أيضًا في محاربة العدوى.

نتيجة لما تمليه علينا الظروف الحالية من بقاء بالمنزل لفترات طويلة فقد يُصاب البعض بضعف بالعضلات وزيادة فى الوزن. وبالتالي ، فإن ممارسة الرياضة قدر الإمكان في المنزل وممارسة الرياضة بانتظام أمر بالغ الأهمية لجميع الفئات العمرية.

وبما أن الرياضة فريده فى كونها تعزز صحتنا العقلية ، و هذا ما نحتاجة خلال هذه الفترة العصيبة ، من المهم أكثر من أي وقت مضى أن نحافظ على ممارسة شئ من الرياضة و نجعلها وسيلة للترفيه عن جميع أفراد الأسرة وذلك بتشجيع الجميع على ممارستها.

و بدلاً من إهدار الوقت فى تناول وجبات زائدة عن إحتياج الجسم  أو مشاهدة التلفاز لفترات طويلة ، لماذا لا نتجه إلى ممارسة التمارين الرياضية خارج المنزل في شكل المشي أو الركض أو ركوب الدراجات إن أمكن أو داخل المنزل ، مع الأهل و الأبناء. كل ما تحتاجه هو الحذاء الرياضى ، والملابس القطنية الفضفاضة ، وحصر اليوجا الملونة ، والأهم تحديد روتين (وقت ثابت لممارسة الرياضة اليومية). تقدم العديد من شركات اللياقة البدنية دروسًا وموارد افتراضية مجانية للوصول إليها من أي مكان وفي أي وقت. هناك أيضًا الكثير من التمارين الرياضية متعددة المستويات والقدرات، كل ما تحتاجه هو إرادة قوية للبدء.

بالنسبة للأفراد الذين يعملون من المنزل و يجلسون لفترات طويلة ، فيجب عليهم القيام ببعض تمارين الإطاله البسيطة والقيام من موضع الجلوس و المشى : قف مستقيمًا وانحن و حاول لمس أصابع قدمك أو اربط يديك فوق رأسك واسحب إلى الأعلى لإطالة العمود الفقري.

و هناك تمارين أخرى بسيطة أثناء الوقوف أو الجلوس فى وضع مريح. قم بالشهيق و إرفع كتفيك فى إتجاه أذنيك. أثناء أثناء الزفير ، اسحب شفرات كتفك للأسفل معًا. افعل ذلك خمس أو 10 مرات متتالية ، بضع مرات في اليوم. يجب على المرء أن يتنفس بعمق أمام نافذة مفتوحة للهواء النقي ، ويمسك النفس لبضع ثوان ، ثم يُخرج الهواء. يجب أن يكرر هذا دون إجهاد. نتمنى للجميع البقاء بصحة ونشاط حتى يمر هذا الوقت الصعب بأمان.

د. ريهام محمود الجافى إستشارية ورئيسة قسم الطب الفيزيائي والتأهيل في المستشفى الأهلي

مشاركة:

عن admin

admin

  • Email

إضافة تعليق